خُمس أطفال الروهنجيا يعانون من مشكلات الصحة العقلية الشديدة

12:52 10 ديسمبر 2019 الكاتب :   محرر الأقليات

- أكثر من 700 ألف من الروهنجيا فروا إلى بنجلاديش بسبب حملة عسكرية في ميانمار

- 11 % من الشباب الروهنجي أعمارهم بين 15 و18 عاماً يحصلون على التعليم في المخيمات

- 500 ألف لاجئ تحت سن 18 عاماً في المخيمات

 

يعاني حوالي واحد من كل خمسة أطفال دون سن 18 عاماً من الذين يعيشون في مخيمات الروهنجيا في بنجلاديش من مشكلة صحية عقلية شديدة، وفقاً لجماعات الإغاثة العاملة في المخيمات.

وقال بهانو بهاتناغار، من منظمة إنقاذ الطفولة، بحسب وكالة "أنباء آراكان": إننا نتعامل مع أزمة الصحة العقلية.

وبدأ أكثر من 700 ألف من الروهنجيا بالتدفق إلى بنجلاديش قبل عامين بسبب حملة عسكرية في ميانمار، واتهم محققو الأمم المتحدة قوات الأمن في ميانمار بالقتل الجماعي والاغتصاب الجماعي وحرق العشرات من قرى الروهنجيا.

وقالت منظمة إنقاذ الطفولة: في بعض الحالات، الضعف العقلي بين الأطفال اللاجئين قد ينبع من العنف الذي شهدوه أو تعرضوا له خلال الحملة العسكرية، لكنَّ هناك أسباباً أخرى أيضاً.

ويحظر على اللاجئين العمل خارج المخيمات، وهناك فرص عمل محدودة في الداخل، وتتزايد المخاوف من أن عدم كفاية فرص التعليم والتدريب المهني لشباب الروهنجيا يمكن أن تجعل اللاجئين الشباب غير مستعدين للحياة كبالغين.

ويحصل 11% فقط من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عامًا على التعليم في المخيمات.

وقال بهاتناغار: هؤلاء هم الأطفال الذين سيساعدون حقًا في إخراج مجتمع الروهنجيا من الفقر، لكنهم لا يستطيعون ذلك إذا لم يحصلوا على التعليم المناسب، الأطفال يفقدون الأمل.

وقد دعت جماعات الإغاثة، بما في ذلك وكالة الأمم المتحدة للاجئين، حكومة ميانمار مراراً وتكراراً إلى تهيئة الظروف في البلد لتفضي إلى عودة اللاجئين طواعية، ولا توجد علامات على أن أعدادًا كبيرة من الروهنجيا ستعود في أي وقت قريب.

وتقدم مجموعات الإغاثة المشورة في مجال الصحة العقلية للشباب في المخيمات، لكنهم يعترفون بأنهم غير قادرين على مساعدة جميع الأطفال الذين يحتاجون إليها.

وقال بهاتناغار: يحتاج عدد كبير من الأطفال في المخيمات إلى متابعة الصحة العقلية والدعم النفسي والعاطفي، هناك ما يقرب من 500 ألف لاجئ تحت سن 18 في المخيمات، ليس من السهل تحديد كل طفل يحتاج إلى دعم الصحة العقلية.

عدد المشاهدات 1145

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top