على خلفية تصريحات له يصف فيها هجوم حفتر على طرابلس بأنه "حرب أهلية"
ليبيا.. دعوات للتراجع عن تعيين بعيو رئيساً للإعلام الرسمي

13:12 21 أكتوبر 2020 الكاتب :   وكالات

طالب مسؤولون سياسيون وعسكريون في ليبيا بالتراجع عن قرار تعيين الصحفي محمد بعيو، رئيساً للمؤسسة الليبية للإعلام (رسمية).

جاء ذلك في بيانات وتصريحات صحفية منفصلة، أصدرها قادة كتائب عسكرية في عملية "بركان الغضب" التابعة للجيش الليبي، وأعضاء في المجلس الرئاسي للحكومة، والمجلس الأعلى للدولة، بحسب "الأناضول".

وأرجع هؤلاء مطالبهم إلى أن بعيو وصف، في تصريحات صحفية سابقة له، هجوم مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر على العاصمة طرابلس بأنه "حرب أهلية".

وشن حفتر، في 4 أبريل 2019، هجوماً للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر الحكومة، قبل أن يتمكن الجيش الليبي، في 4 يونيو الماضي، من طرد هذه المليشيا من مناطق كانت سيطرت عليها في العاصمة.

كما صعّد إقرار بعيو إزالة شعار عملية "بركان الغضب" عن شاشات قنوات التلفزيون الرسمية، من المطالب بعزله.

ولم يصدر أي تعليق من رئاسة المجلس الرئاسي للحكومة الليبية حول هذه المطالب حتى الساعة (8:40 ت.ج).

فيما يعتبر بعيو الهجوم عليه والدعوات إلى عزله نتيجة لـ"محاربتي للفساد في الأجهزة الإعلامية"، حسب تصريحات له على "فيسبوك".

وفي 10 سبتمبر الماضي، أصدر السراج قراراً بتعيين الإعلامي بعيو رئيساً للمؤسسة الليبية للإعلام.

وحسب قناة "ليبيا الأحرار" المحلية الخاصة، طالب نائب رئيس المجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان، في خطاب وجهه إلى ديوان المحاسبة وعدد من الجهات الرسمية، بعدم اعتماد قرار تعيين بعيو، واصفاً القرار بأنه "مخالف للاتفاق السياسي".

وأشار كاجمان إلى أنه كان يجب عرض مشروع قرار تعيين بعيو على النواب والتوافق عليه.

من جانبه، قال عضو المجلس الرئاسي محمد عماري زايد، في تصريحات نقلها المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" عبر "تويتر": إن تكليف بعيو بالمسؤولية عن قطاع الإعلام غير شرعي.

وأضاف زايد: بعيو وصف جريمة العدوان على طرابلس بالحرب الأهلية، وهو تزوير للحقائق وطعن في شرعية المعركة التي خاضتها حكومة الوفاق، وإهانة لقيادتنا العسكرية وشهدائنا الأبرار.

وأشار إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القضائية اللازمة للطعن في تعيين بعيو.

في السياق، وصف عبدالرحمن شاطر، عضو المجلس الأعلى للدولة، في تغريدة له عبر "تويتر"، قرار تعيين بعيو بأنه خطير ويوسع دائرة حفتر الإعلامية.

كما دعا آمر غرفة عمليات سرت والجفرة التابعة للجيش الليبي، إبراهيم بيت المال إلى سحب قرار تعيين بعيو رئيساً لمؤسسة الإعلام.

وقال بيت المال، في تصريحات نقلها حساب عملية "بركان الغضب" على "فيسبوك": إن بعيو أصدر تعميماً للقنوات الإعلامية بوصف ما جرى بطرابلس بالحرب الأهلية، كما أمر بإزالة شعار بركان الغضب من القنوات الرسمية.

وأضاف أن بعيو شدّد على القنوات الإعلامية و"وكالة الأنباء الليبية" الرسمية التوقف نهائياً عن بث ونشر كل ما يتعلق بحرب طرابلس.

كما بثت عملية "بركان الغضب"، على "تويتر"، بياناً مصوراً لـ"كتيبة ثوار طرابلس"، شدد على أن بعيو لا يمثل الثورة الليبية وليس له علاقة بنضالنا.

وأضاف البيان: لن نرضى أن يحكم إعلامنا شخص بدون مبدأ أو توجه حر شريف ولن نرضى أن تذهب دماء شهدائنا هباءً منثوراً.

ومنذ تعيين بعيو في منصبه قبل أكثر من شهر، أثار القرار جدلاً واسعاً على الساحة الليبية، وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات له يصف فيها هجوم حفتر على طرابلس بأنه "حرب أهلية".

كما تداولت وسائل إعلام محلية، آنذاك، بياناً صادراً عن عدد من الإعلاميين والموظفين بوسائل إعلام حكومية، أكدوا فيه رفضهم القاطع بشأن تعيين بعيو على رأس مؤسسة الإعلام الرسمية، باعتباره قراراً "يقتل الإعلام الحر".

والمؤسسة الليبية للإعلام تخضع لها ما يزيد على 16 وسيلة إعلامية أبرزها الهيئة العامة للصحافة، ووكالة الأنباء الليبية، وعدد من المراكز والقنوات والإذاعات الحكومية.

وبعيو كان الناطق باسم آخر حكومة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي أطاحت به ثورة فبراير 2011، كما أنه قيادي سابق في اللجان الثورية، وهي حركة سياسية في ليبيا كانت تتبع لنظام القذافي.

  • عنوان تمهيدي: على خلفية تصريحات له يصف فيها هجوم حفتر على طرابلس بأنه "حرب أهلية"
عدد المشاهدات 102

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top