مواجهات شعبية تصدت لاقتحامات صهيونية في جنين

15:41 22 سبتمبر 2020 الكاتب :   وكالات

شنت قوات الاحتلال حملات اعتقال واسعة طالت عدة مواطنين من الضفة الغربية، بينهم قيادي من حركة الجهاد الإسلامي، وقامت بأعمال تجريف أراض زراعية وسرقت معدات زراعية، فيما اندلعت مواجهات شعبية تصدت لاقتحامات قوات الاحتلال، وأسفرت عن وقوع إصابات.
وفي مواجهات شعبية حامية اندلعت في مدينة جنين شمال الضفة، أصيب شاب برصاصة في ساقه، والعشرات بحالات اختناق عندما استهدفهم جنود الاحتلال خلال تصديهم لاقتحام مخيم جنين، وتخلل العملية قيام جنود الاحتلال باعتقال أربعة مواطنين من المخيم، وهم عبادة الغول، ومحمد زبيدي، وصدام أبو ارميلة، ومحمد الغزاوي بعد مداهمة منازل ذويهم وتفتيشها.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب معاذ أبو عيشة من منطقة عسكر البلد والشاب صفوان الصدر من شارع هواش بالجبل الجنوبي بنابلس شمال الضفة.
وطالت حملة الاعتقالات كلا من يزن منجد مسلماني، وأيمن أمجد مصري، وكلاهما من مدينة طوباس شمال الضفة.
وكانت قوات الاحتلال احتجزت طفلين من بلدة قريوت جنوب نابلس، وهما عمرو عطا الله خازم (13 عاما) ومحمد سعادة خليل (14 عاما)، عقب تواجدهما على طريق العين بالقرب من مستوطنة “شيلو”، وقد جرى إطلاق سراحهما عقب جهود بذلتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
يشار إلى أن طريق العين مغلقة منذ اندلاع انتفاضة الأقصى، ويحرم الاحتلال أهالي قريوت من سلوكها، باعتبارها قريبة من المستوطنات.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، 5 مواطنين من محافظة رام الله والبيرة وسط الضفة، وهم مجاهد محمود حامد، ورشاد مرشد حامد وهو أسير محرر من بلدة سلواد شرقًا، وفادي باجس الأسمر من بلدة بيت ريما شمالا، وعبد القادر الخواجا من قربة نعلين غربا، وسعيد نخلة من مخيم الجلزون، وهو قيادي من حركة حماس، عقب دهم منازل ذويهم وتفتيشها، وتعمد تخريب محتوياتها وترهيب سكانها.
وطلب ضابط من جيش الاحتلال من القيادي نخلة إحضار ملفه الطبي، والأدوية التي يتناولها، حيث يعاني من عدة أمراض منها ضغط الدم، وتخلل اقتحام مخيم الجلزون قيام جنود الاحتلال بتفتيش عدة منازل والتحقيق مع سكانها، كما اندلعت مواجهات في بلدة بير زيت شمالي رام الله، حيث قام الشبان برشق دوريات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.
من جهتها أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي للقيادي الشيخ نخلة تعد “محاولة يائسة لإرهاب أبناء شعبنا وعزل القيادات الوطنية المؤثرة عن المشهد السياسي والحراك الوطني لتوحيد الموقف والفعل الفلسطيني في مواجهة العدوان والضم والتطبيع والحصار”، محملة الاحتلال المسؤولية عن أي أَذى يتعرض له الشيخ سعيد نخلة الذي يعاني من أمراض مزمنة.
وأكدت أن الرد على هذه السياسات العدوانية “يستوجب التمسك بالموقف الوطني الموحد والمستند للإجماع الشعبي والوطني في التصدي لمخططات الاحتلال وإجرامه”.

كما داهمت قوات الاحتلال الثلاثاء، محافظة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، واعتقلت من هناك ثلاثة مواطنين من مناطق مختلفة، وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت محمد زياد العتيق من مخيم عايدة شمالا، وأسيد حسن الورديان (30 عاما) من منطقة جبل هندازة شرقا، وحسام محمد الشيخ (30 عاما) من قرية مراح رباح جنوبا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.
إلى ذلك فقد طالت حملة الاعتقالات الإسرائيلية، 3 شبان من بلدة العيسوية في القدس المحتلة، خلال حملة دهم طالت البلدة التي تعاني كثيرا من هجمات الاحتلال.
وكانت مخابرات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر علاء نجيب من البلدة القديمة في القدس، فور الإفراج عنه من سجونها بعد انتهاء محكوميته البالغة تسعة أشهر، واشترطت إدارة سجن “نفحة” على الأسير نجيب الإبعاد عن منزله في البلدة القديمة أسبوعا.
واندلعت مواجهات ليلية في القدس المحتلة، قام خلالها الشبان برشق دوريات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

إلى ذلك فقد سمحت قوات الاحتلال من جديد لعشرات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى، حيث دخل هؤلاء من جهة “باب المغاربة”، وقاموا بجولات استفزازية، قبل الخروج من “باب السلسلة”، فيما قامت قوات الاحتلال بمضايقة المقدسيين خلال محاولتهم الدخول للمسجد.
وفي سياق الهجمات الاستيطانية، جرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي أراضي زراعية في قرية حارس التابعة لمدينة سلفيت شمال الضفة، وأفاد رئيس مجلس حارس عمر سمارة بأن آليات الاحتلال جرفت مساحات واسعة من الأراضي الواقعة غرب البلدة المسماة خلة حديدة، لتوسعة مستوطنة “كريات نتافيم” المقامة على أراضي المحافظة.
وتقع قرية حارس إلى الغرب من مدينة سلفيت على بعد 6 كم عن المدينة، وتبلغ مساحتها الإجمالية 8,450 دونما، ويبلغ مسطح القرية نحو 320 دونمًا، وتحيط بها من الشمال قرية دير استيا، ومن الشرق كفل حارس، وبروقين وكفر الديك من الجنوب الغربي، ومن الغرب قراوة بني حسان.
كما أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف البناء في مزرعة صغيرة لتربية الدواجن وجدران استنادية في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، وذلك بعد أن اقتحمت منطقة عين جويزة شمالا، وأخطرت بوقف البناء بالمزرعة.
يذكر أن منطقة عين جويزة في قرية الولجة تتعرض الى هجمة استيطانية منظمة، تخللها هدم عدد من المنازل وإخطار جدران استنادية وأخرى بوقف البناء وتجريف أراضٍ.
كما استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، على صهريج مياه أثناء عمله في يرزة شرق طوباس، حيث جرت العملية خلال تسهيل طريق يقع شرق طوباس، كذلك استولت على بسطات الباعة المتجولين قرب حاجز قلنديا شمال القدس.
وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصوير مدرسة شلال العوجا الأساسية المختلطة، وعددا من المساكن المكونة من الصفيح، في تجمع عين العوجا شمال مدينة أريحا تمهيدا للهدم، وذلك بعد أن اقتحمت تلك القوات التجمع، وحاصرت المدرسة التي أعيد بناؤها يومي الجمعة والسبت الماضيين، بالتعاون مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ووزارة التربية والتعليم، حيث يعكف الاحتلال على هدم المدرسة التي تحتوي على 13 غرفة صفية، وتضم طلبة من الصف الأول حتى التاسع، للضغط على السكان وترحيلهم من الأراضي.

وتتسارع وتيرة هدم المنازل والمنشآت في محافظات الضفة الغربية والقدس المحتلة، بغرض منع تمدد البناء في القرى والبلدات للسيطرة على الأراضي لتوسعة المستوطنات.

عدد المشاهدات 83

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top