هل يسعى حفتر لإشعال "حرب بيولوجية"؟

19:29 13 أبريل 2020 الكاتب :   وكالات

توالي هزائم حفتر العسكرية في ميادين القتال، يدفعه لاستخدام جميع أوراقه التي يمتلكها بأسلوب ميكيافيللي، بدءا من عرقلة أنصاره تصدير النفط، وقطعهم المياه العذبة عن المدن الغربية، ثم قطع الكهرباء عن طرابلس وعدة مدن بالمنطقة، وصولا إلى عرقلة جهود مكافحة الوباء.

تتصرف مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بشكل جنوني وغير مسؤول، بعد استهدافها أول مستشفى بليبيا مخصص لمرضى فيروس كورونا، الذي تقف دول عظمى عاجزة أمام سرعة انتشاره.

فخلال 72 ساعة فقط من الأسبوع الماضي، قصفت مليشيات حفتر ثلاث مرات، مستشفى "الخصراء العام"، بحي أبو السليم الشعبي بالعاصمة، والمخصص لمرضى كورونا، والذي شهد أول حالة شفاء من الفيروس، بحسب وزارة الصحة الليبية.

ودمرت مليشيات حفتر مخازن الأدوية التي تحتوي معدات الحماية والوقاية من الفيروس، وقاعة للعمليات، وأقسام أخرى، وأصابت طواقم طبية، مما دفع الأمم المتحدة للتعبير عن "صدمتها"، بحسب بيان للمنسق الأممي للمساعدات الإنسانية بليبيا يعقوب الحلو.

ومَكمَن الصدمة، أن الأمم المتحدة والسلطات الصحية بليبيا في "سباق مع الزمن"، استعدادا لمواجهة هذا الوباء العالمي قبل استفحاله في البلاد.

واستهداف ميليشيات حفتر لمستشفى الخضراء، من شأنه عرقلة هذه الجهود لمواجهة كورونا.

وإمعان هذه المليشيات في تكرار قصف المستشفى، يوحي أن حفتر ليس مباليا فقط بخطورة انتشار الفيروس في البلاد، حتى على جنوده، بل يسعى لاستخدامه كأداة حرب لإضعاف قوات الوفاق، وهذا أخطر ما في الأمر.

فتوالي هزائم حفتر العسكرية في ميادين القتال، يدفعه لاستخدام جميع أوراقه التي يمتلكها بأسلوب ميكيافيللي (الغاية تبرر الوسيلة) بدءا من عرقلة أنصاره تصدير النفط، وقطعهم المياه العذبة عن المدن الغربية، ثم قطع الكهرباء عن طرابلس وعدة مدن بالمنطقة، وصولا إلى عرقلة جهود مكافحة الوباء.

وأغرب ما في الأمر أن حتى المدن التي تدعمه تضررت هي الأخرى من "سياسة الأرض المحروقة" التي يشنها حفتر، بمنطق "أنا وبعدي الطوفان"، مما يهدد البلاد بكوارث لا حصر لها، إن لم يوضع حد لعدوان مليشياته على طرابلس وسيطرتها على منابع النفط والمياه ومحوّلات الكهرباء، وتلويحها بإمكانية استعمال كورونا كسلاح بيولوجي، من خلال عرقلة جهود مواجهته.

** مغول ليبيا

وبوعي أو بدونه، يوشك حفتر أن يتسبب في "حرب بيولوجية" من خلال استهدافه المتكرر لمستشفى مخصص لمرضى كورونا، خاصة وأن ليبيا التي لم تسجل أي حالة من الفيروس إلا في 24 مارس/آذار الماضي، تُحصي حاليا 25 إصابة ووفاة واحدة و8 حالات شفاء، ولا أحد يدري ماذا سيجري في المستقبل.

لكن ما سجله التاريخ خير عبرة، عندما استخدم الزعيم المغولي جاني بيج، أحد أفراد سلالة جينكيز خان، جثث جنوده التي انتشر بها الطاعون، كسلاح قذف به خلف أسوار مدينة "كافا" الإيطالية، التي حاصرها عام 1347م في طريقه لغزو أوروبا.

نجح القائد المغولي في نشر الوباء في المدينة وإضعاف دفاعاتها، لكن جيشه هو الآخر فتك به الوباء، ولم يعد هناك معنى لدخول "كافا" الموبوءة ولا حتى غزو أوروبا التي عمّها الطاعون، بعد أن انتقل إلى روما ثم باريس، فمعظم حواضر القارة العجوز، مات أكثر من نصف سكانها حينئذ بسبب الوباء، الذي امتد إلى جميع قارات العالم القديم (أوروبا وآسيا وإفريقيا).

وإذا لم يتحرك المجتمع الدولي لوقف جنون حفتر، فقد لا يقتصر انتشار كورونا في طرابلس فقط، بل قد يمتد إلى جميع مدن البلاد، وقد يفاقم الوضع في دول الجوار، لأن المعركة ضد فيروس "كوفيد 19"، قضية الإنسانية جمعاء، وأي تهاون معها في أي نقطة من العالم قد يدفع الجميع ثمنه.

وخرق حفتر المتكرر لهدنة كورونا، أثبت أنه لا يلتزم بكلمته، ولا يقدر العواقب الخطيرة لهذا الفيروس الذي حصد لحد الآن حياة أكثر من 100 ألف شخص في قارات العالم الخمس.

حتى أن موقع "ذا هيل" القريب من الكونغرس الأمريكي، دعا إلى عدم المراهنة على حفتر في إيجاد حل سياسي للنزاع، وقال "حان الوقت للإقرار أنه لا يوجد حل دبلوماسي مع حفتر، ويجب على المجتمع الدولي ألا يستمر في ملاحقة مثل هذا الممثل المتعنت.. وإذا لم يكن تفشي كورونا كافيًا لإيقاف الحرب الأهلية في ليبيا، فمن الصعب تخيل ماذا سيحدث".

** منظومة صحية هشة

ليبيا إجمالا تعاني من هشاشة منظومتها الصحية حتى في زمن نظام معمر القذافي (1969-2011)، خاصة بعد الحصار الذي فرض على بلاده منذ الثمانينات.

وتسبب الانفلات الأمني بعد الثورة (2011) في هجرة جماعية للكوادر الطبية الأجنبية، منها نحو 3 آلاف موظف فلبيني في القطاع الصحي، مما عقّد الوضع المتأزم أصلا، وهو ما يفسر الأعداد الكبيرة لليبيين الذين يسافرون للعلاج في عدة دول مثل تركيا وتونس.

ومع إطلاق حفتر "عملية الكرامة"، في مايو/أيار 2014، ضاعف ذلك الضغط على الأطقم الطبية، التي وجدت نفسها مباشرة خلف جبهات القتال.

ورغم أن القانون الدولي الإنساني يحرم استهداف الطواقم الطبية زمن الحرب، إلا أن مليشيات حفتر، لم تتوان في استهداف المرافق الصحية، لإضعاف جبهة أعدائها، وحتى لا يقف الجرحى مجددا على أرجلهم، ويواجهوا الحكم العسكري الذي يسعى جنرال الشرق لفرضه على الشعب الليبي.

فمنذ أبريل/نيسان 2019، فقط، تسبب عدوان حفتر على طرابلس في تضرر 61 مرفقا صحيا، 14 منها أغلق كليا، واستهداف 26 سيارة إسعاف، ما تسبب في مقتل 13 طبيبا ومسعفا، وإصابة 36 آخرين، بحسب المركز الإعلامي لبركان الغضب.

وآخر هذه الهجمات استهداف مخازن الأدوية بمنطقة السواني (35 كلم جنوبي طرابلس)، السبت، بصواريخ غراد.

وهذه الأرقام تعكس كيف حوّل حفتر المرافق الصحية وكوادرها إلى هدف عسكري لمليشياته، مما يضع البلاد بكاملها أمام تحدٍ حقيقي في حالة تفشي الجائحة.

عدد المشاهدات 1427

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top